العمارة التفكيكية الراديكالية

العمارة التفكيكية الراديكالية –  “التفكيكية” هي مصطلح من مصطلحات المذاهب الفكرية الحديثة، التي قامت على يد جاك دريدا، فهي نظرية جاءت لتهدم أفكار البنيوية، والتفكيكية تترجم حرفياً إلى انهيار أو هدم هيكل مبني، سواء كان ذلك لأسباب هيكلية أو مجرد فعل تمرد،  ولهذا السبب ربما يسيء الكثير فهم الحركة Deconstructivist.

العمارة التفكيكية الراديكالية - Radical deconstructive architecture

مفهوم التفكيكية

تعتبر التفكيكية ليست أسلوبًا معماريًا جديدًا ، وأيضًا هي ليست حركة فكرية وفلسفية ضد العمارة أو المجتمع، ولكن يكمن مفهوم التفكيكية في أنها لا تتبع القواعد التي تكسب العمل الفني بعض الجماليات المحدودة ، إنها عبارة عن إطلاق العنان للإمكانيات اللانهائية للتلاعب بالأشكال والأحجام.

كيف بدأت التفكيكية

أثناء الحرب العالمية الأولى، كسر رواد الطليعة الروس، المعروفين باسم البنائين الروس قواعد العمارة والتكوين الكلاسيكيين وقدموا سلسلة من الرسومات التي غيرت المعايير الهندسية في ذلك الوقت.

وتعتبر التفكيكية من وجهة نظرهم النقدية، هي عبارة عن تجربتهم مع الأشكال، حيث أزعجهم التصور التقليدي للهندسة المعمارية، ومن هنا قامت التفكيكية بفتح أعين الناس على الاحتمالات اللانهائية لكسر قواعد العمارة.

بعد الحرب كانت البلاد تمر بتغيرات وثورات جذرية، وكان تأثير هذه الثورات على العمارة أمرًا لا مفر منه،  حيث أن العمارة تعتبر شكلاً عاليًا من الفن، بالعمارة تؤثر على المجتمع وتتأثر به، وبالتالي أي ثورة الاجتماعية تعبر عن وجود ثورة العمارة.

أصبحت الهندسة سواء في الفن أو الهندسة المعمارية غير منتظمة، حيث صمم فلاديمير تاتلين نصبًا منحنيًا محاصرًا داخل إطار ملتوي للأممية الثالثة في عام 1919

وايضًا قدم ألكسندر رودشينكو تصميمًا تجريبيًا لمحطة راديو تصور جميع أنواع التجارب الهندسية والمخالفات.

تعتبر التفكيكية شكلًا فوضوياً وغير تقليدي ومثنيًا وشبهًا مستحيلًا أن يكون مبني أو صرح، ولكن هذه المشاريع غير العادية تم التخطيط لها وتنفيذها بدقة تامة وحساب، إن الأجزاء المجزأة من الأشياء والجدران المشوهة وأسطح الانحناء والممرات الدائرية والديكورات الداخلية ذات الأشكال الغريبة في العمارة التفكيكية تهدف إلى خلق شعور بعدم الراحة أو الارتباك، أن مفهوم الفوضى المتحكم بها ليس شيئًا اعتاد الناس على رؤيته في تاريخ الهندسة المعمارية.

من ما بعد الحداثة إلى التفكيكية

يعتقد أن هذا الأسلوب المجزأ قد تطور من ما بعد الحداثة، والذي بدأ في أواخر الثمانينيات، ومع ذلك فقد لفتت انتباه الجمهور فعليًا في المسابقة المعمارية بارك دي لا فيليت 1982، حيث فاز برنارد تشومي هو أحد الأسماء الرائدة في التفكيكية المعمارية.

في عام 1988 أقيم عرض بعنوان العمارة التفكيكية في متحف الفن الحديث بنيويورك، حيث تم عرض بعض من أبرز الأسماء في الأسلوب كان فرانك جيري ، ودانييل ليبسكيند، وزها حديد، وبيرنارد تشومي، وبيتر ايزنمان، وغيرهم من الشخصيات الرائدة في حركة التفكيكية الرائدة.

كان “إزالة جوهر العمارة” هو الهدف الملخص من التفكيكية وفقًا لبعض النقاد، لقد كانت في الواقع خطوة كبيرة بعيدًا عن العناصر الأساسية للهندسة المعمارية وخطوة جريئة تمامًا نحو ما هو استثنائي ومبتكر، في حين أن بعض المشاريع لا يبدو أن لديها أي منطق بصري أو تماسك ، فإن الأمثلة الأخرى تعكس الانسجام والتدفق الطبيعي.

أمثلة على العمارة التفكيكية

أمثلة على العمارة التفكيكية - Examples of deconstructive architecture

  • متحف غوغنهايم في بلباو
  • UFA – مركز السينما
  • بارك دي لا فيليت
  • محطة اطفاء فيترا
  • قاعة حفلات والت ديزني
  • تجربة متحف المشروع الموسيقي
  • مركز Lou Ruvo لصحة الدماغ
  • استاد بكين الوطني
  • متحف دانيال ليبسكيند اليهودي
  • بيت الرقص

تعتبر التفكيكية اتجاه مشترك للفكر والفن، تأثيرها على العمارة والتصميم الحديث من خلال تقديم المجتمع إلى أسلوب غير تقليدي في تقديم البناء، يرجع هذا النهج غير التقليدي لتصميم المباني جزئيًا إلى التكنولوجيا المدعومة بالكمبيوتر والمعروفة باسم التصميم الباراميكي وكذلك النظريات التي تم إنشاؤها بواسطة جاك دريدا.

تصفح على موقعنا أيضاً: الصوت وعلاقته بالهندسة المعمارية

لا تنسى متابعتنا على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =