تفسير حركة الموقع

تفسير حركة الموقع – قبل التصميم يجب تحليل الموقع و عناصر الموقع بشكل مفصل الحركة و الشمس و المناخ و الرؤية …

عناصر تحليل الموقع

  • الرياح
  • الهواء يتحرك نتيجة لاختلاف فرق الضغط ما بين المناطق المرتفعة أو المنخفضة، وذلك نتيجة لإختلاف زاوية سقوط الأشعة الشمسية التي تسقط على سطح الارض.
  • ينتج تيار الهواء نتيجة لوجود تيارات من الهواء البار أسفل الهواء الساخن، كذلك مثل ما يحدث في إنتقال الهواء من البر إلي البحر ليلا ثم إنتقاله من البحر إلي البر في النهار.
  • اتجاه الرياح

تفسير حركة الموقع - Interpretation of site traffic

تفسير حركة الموقع – تحديد إتجاه الرياح :

يتم تحديد إتجاه الرياح عن طريق:

  • متابعة حركة دخان المصانع وكذلك حركة الأشجار.
  • متابعة طاحونات الهواء وكذلك أجهزة رصد الرياح.

سرعة الرياح :

تزداد سرعة الرياح كلما زاد الفرق بين الضغط في مكانين مختلفين.

شدة الرياح :

تقاس شدة الرياح على أساس سرعتها التي يتم بها دفع الأجسام.

وللرياح تأثيرات مختلفة سواء كان ذلك علي المستوي العالمي أو على المستوي المحلي.

  • التأثير على مستوي العالم يتمثل في:
  • الإختلاف في التوزيع الأرضي لأماكن الضغط الجوي.
  • التغير اليومي المستمر لدرجات حرارة كلًا من سطح الأرض والبحر.
  • حركة دوران الأرض حول نفسها.

ولكي يتم الأستفادة من حركة الهواء السائدة يتم توجيه  الفتحات في إتجاه الشمال الغربي وذلك في نصف الكرة الشمالي، وبعض الفتحات يتم توجيها ناحية الجنوب الغربي وذلك في نصف الكرة الجنوبي.

التأثير على المستوي المحلي يتمثل في:

  • الفروق الواضحة في الضغط الجوي.
  • خشونة أو نعومة حبيبات سطح الارض.
  • الإرتفاعات أو الإنخفاضات الموجودة على سطح الارض.
  • في مصر، تتوفر جميع مقومات المناخ الجيد والذي يوفر راحة طبيعية وذلك بالنسبة للهواء الذي يمر في الجزء الشمالي من البلاد (الشمالي الغربي )، فيكون الهواء بارد ومحمل بالرطوبة (هواء لطيف ومنعش)، والرياح الشمالية الشرقية تكون أقل رطوبة وإنعاشًا من الرياح الشمالية الغربية وذلك نتيجة لمرورها على الكثير من المناطق الجافة والصحراوية.
  • وبالنسبة للرياح التي تهب على مناطق الوجة القبلي فتكون رياح حارة وجافة وذلك لمرورها على العديد من المناطق الصحراوية.
  • وعلى وجه العموم لكي يكون الهواء لطيف ومنعش يجب أن يمر على أي مسطح مائي سواء مسطح مائي طبيعي ، صناعي أو مناطق مظللة وذلك لكي يتم رفع نسبة الرطوبة بالهواء.
  • تحليل عناصر الموقع بشكل يفسر حركة الرياح، الشمس، المناخ والرؤية

الوسائل المعمارية التي يتم إتباعها لتحريك وتبريد الهواء:

يتم ذلك عن طريق جعل مناطق ذات ضغط مرتفع والتي يتحرك منها الهواء إلي المناطق ذات الضغط المنخفض مما ينتج عنه حركة لتيارات الهواء سواء كان ذلك على مستوي المكان أو المدينة أو المبنى.

  • على مستوي المدينة: حيث تكون الشوارع والمساحات الواسعة ذات ضغط منخفض، وذلك نتيجة لسقوط أشعة الشمس بإستمرار عليها طول فترات النهار، وكلما ضاقت المساحات تكون ذات ضغط مرتفع وذلك نتيجة لتولد حركة باردة للهواء تتخلل داخل الوحدات المعمارية.
  • على مستوي المبني: حيث تكون الأفنية الداخلية والضيقة والمداخل المصممة رأسيًا، تكون ذات ضغط مرتفع وتعتبر مخزن للهواء البارد والمنعش.

يتم إستخدام الملاقف في المناطق الجافة والحارة وذلك للحصول على أفضل تيارات الهواء دون الحاجة لتوجيه المبني بالكامل لإتجاهات الرياح وكذلك في حالة عدم ملائمة إتجاهات الرياح في بعض الأحيان لزوايا سقوط الشمس.

محددات تقنيات التهوية الطبيعية الجيدة :

  • التوجيه: يجب دراسة إتجاهات الموقع جيداً، وذلك للحصول على أفضل تهوية، ويفضل ضبط الإتجاهات ناحية الشمال أو الجهة البحرية، ويجب تقليل عدد الفتحات الموجودة في الواجهات الجنوبية، وإذا حدثت أي مشاكل في إتجاهات التوجيه من ناحية الشمال كوجود جار أو غيره يجب عمل حوش فاصل للتهوية.
  • شكل فتحات التهوية، وكذلك شكل المبني: يجب أن يكون إرتفاع الفتحات عالية وذلك للحصول علي أعلي كمية من الهواء، وكذلك يجب أن يوجد في المبني بعض الفتحات المتقابلة، لكي تكون إحداها لدخول الهواء والأخري لكي يخرج منها الهواء، وفي تصميم الفتحات يجب أن تكون فتحة الدخول صغيرة والخروج كبيرة، لكي يحدث تخلل للهواء داخل المبني.
  • توفر الملقف الهوائي: والملقف عبارة عن فتحات علوية رأسية موجودة في السقف، يتم وضعها في إتجاه الهواء وذلك لعمل خلخلة للهواء وذلك لخروج الهواء الموجود في فراغات المبني.
  • إستخدام عناصر تنسيق المواقع: مثل إستخدام العناصر الطبيعية كالأشجار، والأنهار وأي مسطحات أو برك وتدعيمها في إتجاه هبوب الرياح.
  • تصميم المباني حول الأحواش: وذلك بتصميم الأحواش المغلقة الكاملة وشبة المغلقة.
  • إستخدام الظلال في التهوية: وذلك بتصميم المباني بشكل متقارب ومتفاوت في الحجم، فيتم تظليل المباني الكبيرة علي الصغيرة.

تغير حركة الهواء على مستوى المناطق السكنية :

يختلف إتجاه الرياح على حسب:

  • إرتفاعات المباني.
  • توزيع الفراغ بين المباني وبعضها.

يوجد نوعان من حركة الهواء:

  • حركة على مستوى المبنى.
  • حركة على مستوى الفراغ.

 تصفح أيضاً: مراحل تحليل الموقع

لتتعلم المزيد حول العمارة تابعنا على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 5 =