• نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ

يمتد تاريخ التصميم الداخلى إلى عصور ماقبل التاريخ، فنحن نعيش في عالم حديث ومتقدم تقنياً ، ونقضى جزءاً كبيراً من وقتنا في الداخل .

نحن نعيش في منازل أو شقق ، ونعمل في مكاتب أو متاجر أو مصانع ، وندرس في المدارس والكليات ،

ونأكل في المطاعم ، ونبقى في الفنادق ، ونسافر داخل السيارات والحافلات والقطارات والسفن والطائرات.

غالباً ما يكون التواجد بالخارج موقفاً مؤقتاً أثناء السفر من مساحة داخلية إلى أخرى،

ويختلف البشر عن الكائنات الحية الأخرى في قبول الفضاء الداخلي باعتباره البيئة الأكثر شيوعاً للحياة اليومية.

 

نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ
نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ

 

  • التصميمات الداخلية ما قبل التاريخ

يتواجد البشر على وجه الأرض منذ حوالى 1.7 مليون سنة، ويمتد السجل التفصيلى للأحداث والتطورات التى تسمى “التاريخ” إلى ما يقرب من ستة أو سبعة آلاف سنة فقط،

ولكن قبل بداية التاريخ لدينا فقط الأساطير لتخبرنا عن الأحداث التي حدثت وبأي ترتيب وهكذا فإن الأسئلة حول متى وأين تعلم الناس لأول مرة استخدام الملاجئ ،

وكيف كانت أقرب الملاجئ ، كانت منذ فترة طويلة موضوعاً للكثير من التكهنات

ثم تأتى إلينا المعلومات من بقايا ما قبل التاريخ من مختلف الأنواع المعروفة لعلماء الآثار، مع الممارسات الحالية أو الحديثة للشعوب “البدائية” التي يدرسها عادةً علماء الأنثروبولوجيا.

أما المواد التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ هي أشياء مادية ومصنوعات ، أو هياكل يعود تاريخها إلى أوقات ما قبل بداية التاريخ المسجل للمناطق التي توجد فيها.

ويشير مصطلح “بدائي”  هنا إلى الشعوب أو الثقافات أو الحضارات التى لم يمسها العالم التكنولوجي الحديث كما تطور خلال آلاف السنين القليلة التي لدينا تاريخ مفصل لها.

 

نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ
نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ

 

  • الملاجئ الأولى

ماهى الملاجئ الأولى؟

الكهوف كانت مصنوعة من مواد من السهل التعامل معها بأيدي عارية أو بأدوات بسيطة للغاية وتوجد أدلة مؤكدة على أن القدماء استخدموا الكهوف،

ولكن من غير المرجح أن تكون الكهوف هي الأكثر استخداماً في أماكن عيش الإنسان المبكرة.

توجد الكهوف فقط في أماكن معينة وعددها محدود ،لأنها ليست أماكن مريحة أوجذابة للعيش.

وربما استخدمت هذه الكهوف كملاجئ طارئة أو أماكن للطقوس أو الاحتفالات الخاصة ، أو ربما استخدمت في الأعمال الفنية التي نعجب بها لأنها حفظتها من تقلبات الطقس.

ظلت الملاجئ المبنية من عصور ما قبل التاريخ موجودة فقط حيث كانت مصنوعة من مواد متينة، تم وضع الأحجار الضخمة بعناية لإنشاء مساحات داخلية ذات تأثير جمالي قوي ،

سواء كانت في الأصل مفتوحة على السماء أو مسقوفة بمواد اختفت منذ ذلك الحين. ويبدو أن الغرض كان مرتبطاً بالطقوس المتعلقة بحركات الشمس والقمر والنجوم،

وكان الشكل الدائري سمة من سمات العديد من الإنشاءات البشرية القديمة.

 

نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ
نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ

 

  • المواد التى استخدمت فى الكهوف

الأغصان والأوراق والنباتات والمواد النباتية المماثلة والمواد الحيوانية مثل الجلود كانت كلها قصيرة العمر وعرضة للتعفن والاختفاء خلال فترات زمنية قصيرة نسبياً.

أما المواد غير العضوية مثل الطين أو الثلج (في المناخات الباردة) كانت لها خصائص محدودة،

في حين أن الحجر على الرغم من متانته ، إلا أنه من الصعب جداً استخدامه لدرجة أن إمكانياته محدودة للغاية لبناء المأوى.

تعني هذه الحقائق أن المواد التي بقيت على قيد الحياة من عصور ما قبل التاريخ هي إلى حد كبير أشياء صغيرة من الحجر مثل رؤوس الأسهم ونقاط الرمح ،

أو ترتيبات كبيرة من الحجارة تم إنشاؤها في أنماط أو مجمعة في هياكل.

 

نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ
نشأة التصميم الداخلى منذ عصور ماقبل التاريخ

 

  • الدولمينات والباروات

تفترض معظم التكهنات أن ترتيبات الأحجار المسماة هياكل وبعض المواقع الأوروبية المصممة بعناية ويرجع تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ مثل ستونهنج في سالزبوري بلين في بريطانيا،

كانت تستخدم للاحتفالات أو الطقوس المرتبطة بمراقبة الحركات الفلكية.

غالباً ما ترتبط الدولمينات بطقوس الدفن، يبدو أن ترتيب حجر كبير يوضع فوق حجرين أو ثلاثة حجارة منتصبة لتشكل الدولمينات العديدة قد خلق الحجرة الداخلية للمقبرة التي اتخذت شكل تل اصطناع، حيث تآكلت الأرض .

تشكل الدولمين الحجرية نوع المقبرة التي تسمى بارو في إنجلترا، فمن الممكن الدخول إلى الغرف الداخلية لبعض هذه المقابر الباقية،

وعلى الرغم من إنها مظلمة وغامضة إلا أنها مثيرة للإعجاب في كثير من الأحيان، حتى لو كانت فقط لاستحضارها لأصول قديمة لا يمكن تصورها.

قد يهمك أيضاَ: دراسة العمارة والهندسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 12 =