• إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»

إخفاء الصوت: هو إضافة صوت متولد فى الخلفية لإخفاء صوت غير مرغوب في سماعه.

عادةً ما يشار إليه بــ”الضوضاء البيضاء” أو “الضوضاء  الوردية”، وتعتبر هذه الإشارة غير دقيقة.

إخفاء الصوت يقلل من إدراك الصوت أو يزيله ولكنه لا يعتبر عنصر تحكم نشط في الضوضاء.

يتم الترويج لتقنية إلغاء الضوضاء كتطبيق واسع النطاق لمنطقة بأكملها وذلك لتحسين الرضا الصوتي، عن طريق تحسين الخصوصية الصوتية للمساحة، مما يحسن قدرة الفرد على التركيز وإنتاجيته.

إخفاء الصوت هو حل موثوق به ومتسق ودقيق للتحكم في صوت الخلفية أثناء بناؤك لبيئة معينة وهناك تحيز كبير ولكنه في غير محله تجاه صوت الخلفية (على عكس ضوضاء الخلفية).

لا يمكن ضمان الرضا الصوتي لمساحة ما دون النظر إلى كل من المعلمات الأساسية الثلاثة للتصميم الصوتي المعماري،

  • والتي تعرف باسم “أبجدية” الصوتيات المعمارية:

 أ. للامتصاص: امتصاص كافٍ ولكن يجب أن يكون ليس زائداً في البيئة المبنية.

ب. للحجب: عزل كاف للبيئة المبنية.

جـ. للتحكم: التحكم في مستويات الصوت في الخلفية في البيئة المبنية.

وبالتأكيد لا توجد تقنية واحدة فعالة في معالجة كل مسار إرسال صوتي (مباشر، منعكس، حيود، إرسال) ويختلف في الأداء على أساس كل حالة منفردة.

قد يهمك أيضاً: المدن الذكية الحديثة

 

  • تقليل الانزعاج والإلهاء

يمكن استخدام “إخفاء الصوت” لتقليل انطباع الصوت المتداخل، ولتحسين الخصوصية الصوتية، والتي تستخدم بشكل مترادف مع خصوصية الكلام.

ومع ذلك، يوجد مفهوم خاطئ أساسي في نشر نظام إخفاء الصوت أثناء معالجة المناطق التي يوجد فيها فشل في تقدير الفرق بين إدراك الخصوصية وخصوصية الكلام.

غالبًا ما يتم الاعتماد على أنظمة إخفاء الصوت كأساس للتصميم مع فئة نقل الصوت (STC، يدعمها ASTM E336) أو فئة عزل الضوضاء (NIC، يدعمها ASTM E336) وذلك لضمان مستوى مناسب من الخصوصية بين الغرف المتجاورة.

تحدد المنظمات المختلفة (ASTM و ASA / ANSI و GBI و LEED و ASHRAE و WELL وما إلى ذلك) فئات فريدة لتمييز المناطق الصوتية بغرض أو وظيفة.

 

إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»
إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»

 

  • التصنيفات النموذجية

خطط المكتب المفتوح: المكاتب المفتوحة إما أن تكون هادئة جدًا بحيث يؤدي وضع قلم في المقصورة التالية إلى تشتيت الانتباه،

أو صاخبة جدًا بحيث تجعل محادثات الآخرين في المكتب من المستحيل التركيز.

فى هذه الحالة تستفيد المكاتب المفتوحة من إخفاء الصوت لأن الصوت المضاف يغطي الأصوات الموجودة في المنطقة – مما يجعل العاملون أقل تشتتاً وأكثر إنتاجية.

غالباً ما يبدو أن المكاتب الخاصة والمساحات المغلقة الأخرى توفر الخصوصية ولكنها في الواقع لا تفعل ذلك،

ففي كثير من الأحيان تكون الجدران خفيفة الوزن ولا تمتد إلى سطح السقف بل فقط إلى بلاط السقف.

يمكن للصوت أن ينتقل بسهولة عبر الحواجز أو الجدران، ويمكن توفير تقنية إخفاء الصوت في المكاتب الخاصة المتجاورة،

أو في الممرات خارج المكاتب الخاصة، وذلك لضمان سرية المحادثات.

 

إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»
إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»

 

أما فى الأماكن العامة فيكون إخفاء الصوت مفيد لمناطق الاستقبال والصيدليات وغرف الانتظار والمؤسسات المالية،

فيتم توفير إخفاء الصوت في المنطقة حيث لا ينبغي سماع المحادثات – ليس بالضرورة في المنطقة التي تجري فيها المحادثة.

فمثلاً فى عيادة الطبيب النفسى يتم توفير إخفاء الصوت في منطقة الانتظار،

حتى لا يتمكن من يجلسون فى غرفة الانتظار من سماع محادثة خاصة مع مريض.

يتم إنشاء طيف الصوت المخفي ليكون مريحًا ومرتفعًا في المستوى ليساعد على الخصوصية الصوتية في البيئة المبنية والمشغولة،

ويمكن استخدامه كحل للتحكم في الضوضاء ولإخفاء الضوضاء غير المرغوب فيها مثل الصوت المتقطع من الآلات.

يسعى إخفاء الصوت إلى تقليل وضوح الصوت من المصدر عن طريق تقليل نسبة الإشارة إلى الضوضاء،

فهو حل فعال لتعزيز الامتثال للوائح HIPAA و GLBA .

وقد يكون صوت الإخفاء الناتج عن النظام الصوتي الكهربي أيضاً معطلاً إذا تم تصميم نظام إخفاء الصوت بشكل غير صحيح أو تم تكليفه بشكل غير صحيح أو لم يتم التحقق منه بواسطة أخصائي صوت متخصص.

  • التطبيقات الخارجية

تم تثبيت إخفاء الصوت بنجاح فى عدد من الحالات للتطبيقات الخارجية،

فتم إنشاء شلال اصطناعي كبير كجزء من الحديقة الخارجية لفندق حضري في سانتا روزا، بكاليفورنيا.

يتدفق الشلال أسفل جدار واسع يبلغ ارتفاعه حوالي أربعة أمتار ويعمل على حد سواء لإخفاء الصوت وكحاجز مادي أمام ضوضاء الطريق.

 

إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»
إخفـاء الصـوت «الضوضاء البيضاء أو الضوضاء الوردية»

 

  • أنظمة حجب الصوت

فى الجلسة المكتملة، القاعة الكاملة هي المسافة بين السقف “المعلق” والسطح العلوي للأرضية.

وتكون أنظمة إخفاء الصوت In-Plenum التي تستخدم شبكة من مكبرات الصوت العالية الموجودة بالكامل داخل القاعة المكتملة،

وتعتبر أول أنظمة تم تطويرها وهي مستخدمة منذ الستينيات.

عادةً ما يتراوح قطر مكبرات الصوت القائمة على Plenum من 4 إلى 10 بوصات وتتجه عموماً لأعلى باتجاه السطح العلوي،

وذلك لعكس الصوت من مكبرات الصوت لتوسيع البصمة من السماعة في منطقة العمل.

وهذا يعزز إيصال الصوت بشكل موحد مكانياً ، مما يقلل من إدراك الاتجاهية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =