نمذجة معلومات البناء بمساعدة الخوارزمية :

نمذجة معلومات البناء بمساعدة الخوارزمية : يخضع ﺍﺴﺘﺨﺩﺍﻡ ﺍﻟﺤﺎﺴﺏ ﺍﻵﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻤﺴﺘﻭﻯ تطور البرمجيات للمساعدة ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻷﻨـﺸﻁﺔ ﻓـﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ ، والتي فتحت المجال أمام ظهور نمط جديد من التطبيقات المساعدة في عملية الرسم وهي تطبيقات نمذجة معلومات المباني (building information modeling ) , المعروفة عالميا بالاختصار BIM .

 

IBM:

التي حولت عملية الرسم من مجرد خطوط صماء لا تحتوي علي اي معلومات سوى المعلومات الهندسية التشكيلية , مثل :

  • طول الخط .
  • لون الخط.
  • سمكه للخط .

الي مجموعة من العناصر الذكية , اي ان عناصر الرسم المستخدمة في تطبيقات BIM هي عناصر معمارية يحتوي كل منها علي قاعدة بيانات , بها كافة المعلومات الخاصة بالعنصر المعماري مثل:

  • الخامة .
  • التشطيب .
  • المقاومة الحرارية والصوتية وغيرها .

حيث يتم بناء نموذج تخيلي كامل للتصميم , يحتوي علي كافة العناصر المعمارية والأنشائية والأنظمة الميكانيكية الموجودة في المبني .

 

البعد الأنتاجي للعملية التصميمية :-

  • التصميم الأولي :

وهي مجموعة الحلول المقترحة لحل المشكلة التصميمية .

 

  • التصميم الأبتدائي :

وهو تطوير الحل المقترح من مجموعة البدائل المطروحة سابقا .

 

  • التصميم التفصيلي :

وهو مجموعة الرسومات التي يتم التنفيذ من خلالها .

 

منذ ظهور الحاسب ﺍﻵﻟﻲ:

ﺍﻋﺘﻤﺩﺕ برمجيات الرسم بشكل ﻋﺎﻡ ﻋﻠﻰ مﺠﻤﻭﻋﺔ من ﺍﻟﺘﻁﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ تستخدم لتمثيل الأشكال ﻓﻲ صورة ثنائية أو ثلاثية الأبعاد , ﻭﺍﻟﺘﻲ تعتمد ﻋﻠﻰ تمثيل ﺍﻷﺸﻜﺎل ﻓﻲ صورة مجموعة كبيرة من ﺍﻟﻨﻘـﺎﻁ ﺍﻟﻤﺘﻼﺼـﻘﺔ , وتتخذ كل نقطة منهم لوناً واحداً .

ثم ظهرت نوعية واحدة محددة من ﺍﻟﺘﻁﺒﻴﻘﺎﺕ أكثر مرونة وسهولة ﻓـﻲ تمثيل الأشكال وتسمى object-oriented programs    ويطلق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ بعض الأحيان Vector Graphics :

ﻭتعتمد ﻋﻠﻰ تمثيل ﺍﻷﺸﻜﺎل باستخدام ﺍﻟـﺼﻴﻎ  Mathematical Formulas الرياضية.

 

  • وتتيح هذه التطبيقات تمثيل ﺍﻷﺸﻜﺎل ﺍﻟﻬﻨﺩﺴﻴﺔ بسهولة وحرية أكبر.
  • حتى ، ﺃنه يمكن ﺍﻟﺘﺤﻜﻡ ﻓﻲ كل شكل على حدلى حتى ﺇﺫﺍ تداخلت الاشكال هندسياً ﻤﻊ بعضها ﺍﻟﺒﻌﺽ، لأن كل شكل يحمل ﻗﺎﻋﺩﺓ  ( Database )  بيانات واحدة       Properties تحتوي ﻋﻠﻰ ﻜﺎﻓﺔ المعلومات الخاصة به.

 

يعرف مصطلح نمذجة معلومات المبني علي أنه:

( عملية توليد وتنظيم لمكونات المبني خلال دورة حياته أثناء العملية التصميمية ) .

ويتم ذلك عن طريق عملية المحاكاة ( Simulation ):

بحيث يتم بناء نموذج تخيلي ثلاثي الأبعاد محاكي تماما لكافة الظروف والعوامل المؤثرة عليه , وذلك بهدف زيادة الانتاجية والكفاءة في سير العملية التصميمية .

 

ﻭﻻ تتوقف إمكانيات BIM  ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ ﻋﻨﺩ اختياﺭ ووضع المكونات الرئيسية ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﻨـﻰ، مثل خامات ﺍﻟﺘﺸﻁﻴﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﺒﻼﻁﺎﺕ سواء الخرسانية أو المعدنية ﻭﺍﻟﺤﻭائط:

كذلك وضع ﺍﻟﻨﻅﻡ ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻨﻴﻜﻴﺔ و الكهربية ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﻨﻲ مثل نظام التكييف المركزي ﻭﺍلتغذية ﻭﺍﻟﺼﺭﻑ.

 

بل تتجاوز إمكانيات  BIM ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺤﺩ ﺇﻟﻰ إجراء اختبار ﻟﺠﻤﻴﻊ تلك المكونات  (Clash Detection) :

وتشغيلها جنباً إلى جنب، للتأكد من ﻋﺩﻡ وجود ﺃﻱ تعارض ﺃﻭ تداخل ﻓﻴﻤﺎ بينها وحل ﺃﻱ مشكلة ﻗﺩ تنتج من تلك الأنظمة و الخامات ﻗﺒل ﺍﻟﺒﺩﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺫ، بدلاً من الاضطرار ﺇﻟﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ تنفيذ بعض ﺍﻷﻋﻤﺎل ﻓـﻲ ﺍﻟﻤﻭﻗﻊ في حالة أكتشاف خطأ ما .

 

كما يمكن أيضاً BIM استخدام ﺍﻟﻨﻤﻭﺫﺝ ﺍﻟﺘﺨﻴﻠﻲ الثلاثي الأبعاد ﺍﻟﻤﺒﻨﻲ باستخدام لتحليل كفاءة ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﻻﺴﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻁﺎﻗـﺔ:

ﻭﺫﻟﻙ من خلال اختبار ﻤﺠﻤﻭﻋﺔ من السيناريوهات للتأثير ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ بمؤثرات خارجية مختلفة، لتحديد أفضل الحلول.

حيث ﻭكلما ﺯﺍﺩﺕ ﺍﻟﺘﻔﺎﺼﻴل ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻤﻭﺫﺝ الثلاثي الأبعاد، ﺯﺍﺩﺕ معه دقة الحل المقترح .

 

مكتبنا المعماري ( ابراهيم جوهرجي معماريون ) , من المكاتب المعمارية بالمملكة العربية السعودية التي تعمل علي تطبيق نمذجة معلومات البناء بمساعدة الخوارزمية ( الحاسب الآلي ), حيث نعمل علي تطبيق ذلك في برامجنا الهندسية وأعمالنا في التشييد والبناء بمختلف المشاريع التي يقوم بها مكتبنا المعماري فهو نهج يتبعه مكتبنا .

 

اقرأ ايضاً فوائد تطبيق كود البناء السعودية

 

اترك تعليقاً على موضوع ( نمذجة معلومات البناء بمساعدة الخوارزمية ) في التعليقات وسوف نقوم بالرد عليك فوراً.

One thought on “نمذجة معلومات البناء بمساعدة الخوارزمية

  1. Pingback: حساب استهلاك الفرد من المياه | INJ ARCHITECTS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × اثنان =