تصميم البنوك والمصارف

عند تصميم البنوك والمصارف هنالك اعتبارات عدة. فقد تعددت أنواع البنوك والمصارف من ناحية الغرض التشغيلي للبنك ، فمنها بنك مركزي وبنك استثماري وبنك تجاري وبنك توفير  وجميعها قائمة على خدمة الجمهور من ناحية المعملات المالية ، ويظهر عليها نفس نظام الطراز المعماري من ناحية أسس واعتبارات تصميمية .

و لأن البنوك تنافست على العملاء ، فقد أدركوا قيمة الصورة المعمارية التي من شأنها جذب العملاء. لقد تبنوا أشكالًا معمارية رائعة بشكل رئيسي تعبر عن الثروة والنزاهة والقدرة على التحمل والثقة.

معايير تصميم البنوك يلزم من المهندس المعماري اخذها بعين الاعتبار:

فيما يخص التصميم الداخلي للبنك:

  • انسيابية مسارات حركة الموظفين للوصول إلى الغرف المختصة ، وأماكن دخول العاملين لمكاتبهم تكون خاصة فقط لهم.
  • قاعات الانتظار للزبائن مريحة واسعة مزودة بمقاعد للانتظار وقواطع لتجزئة المساحات بحيث تكون الطرق الموصلة للكاونترات الاستعلام او موظف الصراف سهلة وواضحة دون عرقلة السير
  • يلزم تحديد خطوط الحركة من حيث الرقابة سواء من قبل المن أو من خلال المسؤولين اإداريين في البنك لمراقبة حركة الزبائن والموظفين في البن ومتابعتها من خلال الكاميرات المعلقة في كل زوايا البنك.
  • لمسات الذوق المعماري لابد من ان تتجلى داخل المؤسسة البنكية ، فالتصميم الداخلي للبنوك والمصارف تزخر بالنباتات الداخلية وشكل السيراميك والجرانيت والزجاج يعطي طابع الأهمية والقوة للبنك
  • تصميم المصارف يلزم تخطيط المبنى البنكي فيما يخدم أجهزة الانصات والكاميرات وأنظمة الطوارئ والإنذار، وطفايات الحرائق.
  • يجب أن تكون نوافذ البنك الخارجية جميعها في جانب واحد من البنك .

فيما يخص التصميم الخارجي للبنك:

  • يعتمد التصميم الخارجي للبنك منناحية معمارية على العرض والرونق الذي يرسمه المعماري ، فإما يلجأ للاتجاه التقليدي الكتلي المغلق ، أي كساء الواجهات بالكامل بالرخام والجرانيت لإعطاء الإحساس بالقوة والثقة . او يلجأ إلى الاتجاه الحديث بان تكون جميع الواجهات الخارجية عبارة عن جدران زجاجية كاشفة او معتمة .

 

تصميم البنوك والمصارف

نعرض في هذا المقالة مجموعة من أشهر البنوك من ناحية معمارية وأسماء المعماريين الذين قاموا بتأسيسها:

بنك اسكتلندا (ديفيد برايس ، ١٨٦٤-١٧١)

تم تجديد بنك اسكتلندا عام 1695 من قبل المهندس المعماري ديفيد برايس ، تجلى أسلوبه الباروني الاسكتلندي. صُمم بنك اسكتلندا بشكل أساسي على الطراز الكلاسيكي الإيطالي ، حيث يضغط على بعض الأعمدة الأيونية المزخرفة في الطوابق العليا وبعض التماثيل في الأعلى مصنوع من الطوب ، لكنه متعرج بما فيه الكفاية حتى لا يخطئ في أن يكون بنكًا إيطاليًا متعدد الحدائق.

بنك فرانك ل. سميث (فرانك لويد رايت ، 1905)

رفض فرانك لويد رايت كل شيء كلاسيكي حول تصميم البنك ، تم تصميم بنك فرانك ل. سميث بدلاً من ذلك ليس فقط كمؤسسة مالية ، ولكن أيضًا بمثابة مكان اجتماع لعملاء العقارات .ونتيجة لذلك ، فإن المبنى آمن يحتوي على مدفأة ومناور ، وقد تم تصميمه في البداية كغرفتين (واحدة مقابل المال وواحدة للمكاتب). ركز على إدخال أشكال هندسية قوية ونابضة بالحياة في العصر الفيكتوري المقرب الذي نشأ منه ، في أوائل القرن العشرين من حيث المصطلحات الأمريكية ، كان هذا التخلي عن النمط الكلاسيكي للعمارة البراغماتية (نسبيًا) غير ملفت للنظر ، خاصةً عندما يتناقض مع حركة الفنون الجميلة الحديثة.

برج بنك الصين (I.M. Pei ، 1990)

في عام 1990 ، كانت هونج كونج لا تزال جزءًا من الإمبراطورية البريطانية ، وكان التسليم الرسمي لاستقلال الصين بعد سبع سنوات. تم إحضار “آي أم بي” لتصميم بنك من شأنه أن يعكس هذه اللحظة بالذات في التاريخ ، والذي يتضمن إشارة محترمة تجاه بريطانيا بينما يشمل أيضًا آمال الصين في المستقبل. نجحت Pei في الواجهة الزجاجية غير المتناظرة ، في إنشاء مبنى بنك يوفر لك شعوراً بالاستقرار ، كما أن البرج المغطى بالألماس هو إضافة بصرية جذابة إلى مشهد المدينة الذي يضم الطبيعة من خلال عكس الغيوم ؛ على مستوى الشارع ، تشير سلسلة من الأعمدة إلى الغرب مع توفير الاستقرار الهيكلي في الوقت نفسه للمنطقة المعرضة للإعصار. إن إم بي ، التي يمكن وصف شرائعها بأنها تشبع لمسة خفيفة لمشاريع ضخمة الحجم ، تنجح في إنشاء مبنى بنك ويوفر شعوراً بالاستقرار. بما أنه لم يكن أحد يعرف بالتحديد الشكل الذي سيتخذه الاقتصاد بعد استعادة الصين لسيطرة هونج كونج ، فمن منظور نقدي معماري ، فإن البنك هو انعكاس لنهج أمل ولكنه مرن تجاه مستقبل تجارة القرن الحادي والعشرين.

إقرأ أيضاً: الأسواق والمجمعات التجارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 9 =