مدرسة الباوهاوس

أثرت مدرسة الباوهاوس على الفن المعماري تأثير كبير حيث تعتبر أنها من أكثر المدارس حداثة وتأثيرا في مجالي الهندسة والتصميم في العصر الحالي للفن.

مدرسة الباوهاوس - Bauhaus School

مفهوم الباوهاوس

تعرف مدرسة الباوهاوس بمنزل البناء بالعربية لما ضمته في جعبتها من فن بجميع أنوعه وتأثرت بالمعمار الإنجليزي وبالأخص الفنان الإنجليزي ويليام موريس.

نشأة مدرسة الباوهاوس

نشأة  مدرسة الباوهاوس في ظل صراعات سياسية أثناء الحرب العالمية الثانية فكان العالم متوتر وبالأخص ألمانيا التى كانت قائده للحرب المقامة وهي منبع هذه المدرسة فأثناء الحرب ظهرت مجموعة من المهندسين قاموا بثورة معمارية هائلة قائدها المهندس المعماري الألماني والترجروبيوس فقام باكتشاف هذا الطراز في عدت مدن منها فايمار إلى دايسو ثم إلى العاصمة برلين.

ثم جاء الحكم النازي وقاموا بإغلاق المدرسة بحجة أنها لم تكن ألمانية بل كانت عالمية لما تحتويه من فنون مختلفة في عالم المعمار منها الهندسة المعمارية والفنون التشكيلة مثل الرسم والتلوين والنحت والتصميم الداخلي وتصميم الجرافيك والطباعة فكانت هيئة كبيرة تضم الكثير من الفن لذلك اشتهرت.

الانماط التى تتسم بها مدرسة الباوهاوس

مدرسة الباوهاوس - Bauhaus School

كانت مدرسة الباوهاوس يتوفر فيها المواد الأساسية كانسجام الهندسة والشكل مع المواد وطريقة التصميم فكانت النمط الباوهاوس متناسق ويتعايش مع كل المواد لأنها تخلق مصدر إبداعي جديد ولاقت هذا التجديد بعض الغضب من السياسيين المتشددين الالمان بسبب عدم وجود الهوية الألمانية في هذا الفن وحرصوا على إلغاءه لكن هذا الفن قد انتشر حول العالم وقد لاقى حسن استقبال من الولايات المتحدة الامريكية بالتحديد بسبب ذهاب والتر إلى جامعة هارفارد والتميز هناك ورغبة الولايات في التميز المستمر.

التغير الذى أحدثته مدرسة الباوهاوس فى المعمار

مدرسة الباوهاوس كانت تشتغل بفكر مختلف عن باقي المدارس السابقة في الهندسة المعمارية فكانت تعمل على استغلال كل المواد المتاحة للفنان أو المهندس فكان إلزام لدخول إلى المدرسة يجب على الطالب الذهاب إلى دورات تعليمية لتعلم جميع الحرف المختلفة منها الحرف اليدوية لان بفكر المدرسة أن الفنان والحرفي يعتبر كائن واحد ليخلقوا طراز معماري لا مثيل له فكان الطالب قبل أي شيء ينزل إلى الورش للتعلم ليستفيد فى مستقبله فيما بعد فبذلك عملوا على احياء الحرف المختلفة فتميز هذه المدرسة بتشكيل وكثرت الزخرفة التى كانت شائعة أنذاك فى أوروبا.

كما تميزت باستخدام الالوان الاساسية والحرص على استخدام الاشكال الهندسية الاساسية منها المربع والمثلث والدائرة في جميع اعمالهم الفنية والتداخل في الخطوط وملاحظة المساحات الفارغة في أي تصاميم حتى أنهم أدخلوا بعض الصور الفوتوغرافية في الفن.

إقرأ أيضاً: متحف فيترا ديزاين

الباوهاوس والنقاد

علق الكثير من النقاد على فكرة مدرسة الباوهاوس وأنها لم تكن تمتلك فكرة معينة لامتلكها بل كانت متنوعة ومتشعبة ولا تمتلك أي حدود للأبداع وقالوا أنها لم تمتلك أي اسلوب تتميز به.

الباوهاوس والوجهة الفنية

اختلفت الوجهة الفنية مع النقاد بسبب أن على الفنان أن يمتلك حس فنى لا محدود لكي يظهر ابداعه للعيان ولا يكون محدد التفكير ليكون الفن متاح للجميع لا محدد بأشخاص معينة  ويروا أيضًا أن كل فنان له فكر خاص به فلا يمكن كبح  تفكير فنان بأسلوب وافكار محددة.

من أهم رواد مدرسة الباوهاوس

مؤسسها المهندس المعماري والتر جروبيوس  ومنها مهندسين لاقوا شهرة وترحيب كبير منهم جوزيف البيرز، هربرت باير، ماريان براندت، مارسيل بروير، ليونيل فاينينغر، فاسيلي ككاندينسك، بول كلي، لازلو، موهلي ناجى، لوسيا موهولي، يللي الرايخ.

وبسبب عدم محدودية تفكرهم والابداع المنطلق منهم أصبحوا علامة في جميع المحالات الفنية حول العالم.

تابعونا على تويتر لتبقوا على اطلاع بكل جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 4 =