الروبوتات في العمارة، كيف سوف تؤثر التقنية
والروبوتات في مستقبل الهندسة المعمارية

تعمل الروبوتات في العمارة والبناء على تغيير الطريقة التي يتعامل بها المهندسون المعماريون مع تصميماتهم، في هذه الفترة الكل يتطلع إلى تطوير المباني والمواد الحية باستخدام العمارة الروبوتية والذكاء الاصطناعي لإعادة إنشاء العمليات والخصائص الطبيعية، حيث يمكن أن يدمج التصميم الروبوتي التعقيد الهندسي، والسلوك المادي، والتصنيع في المقاييس التي تتناسب مع تلك الموجودة في الطبيعة.

الروبوتات في العمارة - Robots in architecture

لماذا استخدام الروبوتات في العمارة والبناء ؟

لأن مصطلح الروبوتات واسع بشكل لا يصدق، هذا يشير إلى أي آلة أو نظام تقني يؤدي مجموعة من المهام التي عادةً ما يقوم بها البشر يدويًا، عندما يفكر معظم الناس في الروبوتات، عادة ما يتصورون المشي ويتحدثون عن البشر من المعدن.

ولكن في الواقع غالبًا ما تبدو هذه الروبوتات مثل أي أدوات بناء أخرى، إنها تأتي في مجموعة واسعة من الأشكال والأحجام بناءً على الدور الذي من المفترض أن تملأه في الواقع.

لماذا يجب على المهندسين المعماريين استخدام الروبوتات في العمارة والبناء؟

يمكن للروبوتات غالبًا أداء نفس المهام بشكل أسرع بكثير، ويمكنها أيضًا العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في المشاريع دون تعب، وأيضًا التكنولوجيا أقل عرضة للخطأ، تكون منتجات الروبوتات أكثر اتساقًا في الشكل والبناء والجودة الشاملة.

يمكن للروبوتات أن تؤدي مهام بناء خطيرة مثل الهدم أو أعمال الرافعة المعقدة مما يقلل من خطر إصابة العاملين من البشر، وأيضًا تكون العمالة أقل حجماً بشكل عام حيث يمكن لمديري المشاريع والمهندسين المعماريين توظيف عدد أقل من الناس لتصميم وبناء الهياكل.

دور الروبوتات في العمارة والبناء

دور الروبوتات في العمارة والبناء - The role of robotics in architecture and construction

الروبوتات في العمارة والبناء هي تكنولوجيا ناشئة، لكنها ليست منطقة مجهولة تمامًا، حيث يستخدم المهندسون المعماريون الروبوتات بالفعل في الهندسة المعمارية والبناء لأداء مهام مثل : إنتاج نماذج ثلاثية الأبعاد دقيقة: تصنع الروبوتات نماذج صغيرة من المباني بدقة كبيرة، خاصة من خلال استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد.

علاوة على ذلك، يمكن للمهندسين المعماريين بالفعل اختبار أنواع مختلفة من المواد في هذه النماذج لتحديد المواد التي ستكون أقوى أو الأكثر مرونة في المناطق التي تحتاج إلى قوة أو مرونة إضافية.

إنشاء أجزاء البناء : تعمل أدوات التصنيع الروبوتية على طحن قطع البناء الكبيرة والصغيرة بدقة ودقة وتفاصيل، تقوم بعض الشركات المصنعة للروبوتات أيضًا بدمج أدوات متعددة في روبوت واحد بحيث يمكن إجراء العملية بأكمله في مكان واحد وفي وقت أقل.

تجميع القطع في الموقع : أذرع روبوتية طويلة تحل محل الرافعات في بعض مواقع البناء. بدأ خبراء الروبوتات أيضًا في استخدام الطائرات بدون طيار والمروحيات الآلية لوضع الطوب الصغير والقطع الأخرى في مكانها والتي تتطلب عادةً استخدام المصعد الهيدروليكي أو السقالات المتقنة.

كيفية استخدام الروبوتات في العمارة في المستقبل

يعتبر التصنيع الرقمي للمواد الحيوية المستجيبة للبيئة، وأيضًا ظهور الروبوتات الناعمة في مرافق الرعاية المساعدة، والبناء الآلي للمستوطنات خارج كوكب الأرض على كوكب المريخ – هذه ليست سوى عدد قليل من الجوانب التي تمت مناقشتها في عالم جديد شجاع يتخيله الناس المعاصر.

حول الروبوتات ومستقبل الهندسة المعمارية، فهي تقوم على أسس الهندسة العكسية لمركبات المواد الحيوية للتصنيع الآلي لهياكل الأسمنت الحيوي عبر المقاييس، يصف الباحثون كيف سمحت إعادة تشكيل اثنين من البوليمرات الحيوية (الشيتوزان والسليلوز) لهيئة “تحسين الأسمنت الحيوي وتحسينها” على هذا النمط تخيل هيكل شبكي طويل القامة من طابقين، قابل للتحلل على شكل زورق.

في المستقبل من المرجح أن توفر الروبوتات المهارات الحركية الدقيقة والحسابات الرياضية اللازمة لجعل التصاميم حقيقة، ومع ذلك سيستمر المهندسون المعماريون في أن يكونوا العقل المدبر لهذه العملية القوى الإبداعية التي تدفع الصناعة إلى الأمام، بمساعدة الروبوتات في العمارة والبناء.

تصفح أيضاً: الذوق المعماري مع أمثلة عليه

تابعونا على تويتر لتبقوا على اطلاع بكل جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × واحد =