تخطى إلى المحتوى
Home » مناقشة معمارية » أهم المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري وكيفية تجنبها

أهم المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري وكيفية تجنبها

  • بواسطة

أهم المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري وكيفية تجنبها،

يعتبر الاستثمار العقاري من أكثر سبل الاستثمار التي تجني أرباحًا كبيرة، لما له من الكثير من المزايا.

فشراء وامتلاك الممتلكات العقارية، ومن ثمّ تحصيل الإيجار الشهري، كذلك يعد دخلًا شهريًا خاملًا.

فعلى الرغم من أن امتلاك العقارات يعد استثماراً آمناً، إلا إنه ليس بوسع أي مستثمر عقاري الوصول للنجاح المضمون في هذا السوق التنافسي.

فهو كأي نوع آخر من الاستثمارات له بعض المخاطر، إلا أن هناك بعض المخاطر التي تخص استثمار العقارات.

والتي يفترض أن يكون المستثمر العقاري الخبير أو حديث العهد على دراية بها لتحقيق النجاح في عالم الاستثمار.

ويظل التساؤل الذي يطرح نفسه من قبل كل مستثمر راغب في الاستثمار في العقار،

ما هي المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري؟

وما الطرق لتقليل الخسائر المترتبة عليه؟

 

أهم المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري وكيفية تجنبها

 

المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري

  1. عدم قابلية التنبؤ

يحقق السوق العقاري معدلات نمو طفيفة خلال السنوات الأخيرة، ولا يوجد ضمان لاستمرار هذا المؤشر الإيجابي.

كذلك فإن سوق العقارات يعرف العديد من التقلبات، في ظل ظروف متغيرة باستمرار، حيث أن الاقتصاد هو الذي يلعب دورًا محوريًا في القيمة المتأتية عن الاستثمار العقاري.

وبالتالي فليس هنالك ضمان لتحقيق الأرباح عند بيع الملكية العقارية، فإذا تم شراء الممتلكات العقارية في فترة ارتفاع الطلب على العقار،

سيترتب على ذلك بالفعل مخاطر بيع بسعر أقل من سعر الشراء.

ويعود ذلك لأن قيمته انخفضت أثناء اختلاف أسعار الإسكان، وبالتالي فإن ذلك قد يكلف أموالًا أكثر مما تم تحصيله أثناء تأجير العقار.

لذا، ينصح الخبراء العقاريون أن يسبق دخول المستثمر العقاري للسوق، المعرفة حول طبيعة السوق العقارية المتقلبة.

وأيضًا فهم طبيعة اقتصاد السوق وكيفية عمله، وتحضير مسبق لامتلاك القدرة على تنبؤ أي هبوط في السوق.

 

أهم المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري وكيفية تجنبها

أهم المخاطر الناجمة عن الاستثمار العقاري وكيفية تجنبها

 

  1. موقع ليس جيد

يأتي موقع العقار في عالم العقارات، في المقام الأول، لا سيّما عندما نتساءل حول كيفية الاستثمار في العقارات.

لذلك يتفق خبراء العقار على أن الموقع يجب أن يحوز على الأولوية القصوى، عند شراء أي نوع من الملكيات العقارية. فإن في الأخذ بالاعتبار.

وهناك طرق متعدّدة يؤدّي فيها الموقع إلى استثمار عقاري فاشل.

  • الطريقة الأولى:

هي تحديد العرض والطلب، فقد تعتقد للوهلة الأولى أن الموقع خيار مناسب للاستثمار، بسبب سعره المنخفض.

لكن هذه المواقع لديها كثير من العقارات الاستثمارية المتاحة، دون أن يتوفر فيها في نفس الوقت تزايد سكاني أو سوق عمل جيد.

لذا يعتبر الاستثمار في هذه المواقع سببًا في خسائر وخيمة للمستثمرين، ويجب أيضًا أن يتفادى المستثمر العقاري المواقع التي تسجل معدلات جرائم عالية.

وعندما يتعلق الأمر بالاستثمار العقاري، فإن الموقع يحدد القيمة التقديرية للعقار، حيث أن القيمة المتناقصة عبر الزمن، تعني عائد سلبي على الاستثمار، عندما يقرر المستثمر بيع الملكية العقارية.

وتعتبر أفضل طريقة لتفادي هذا الخطر، هي توخي المستثمرين العقاريين الحذر أثناء اختيار موقع الاستثمار العقاري.

فأحياناً يبدو العقار رخيص الثمن مغريًا للشراء، إلا أنه في معظم الحالات يكون رهانًا غير مجدي ولا يستحق المخاطرة.

   3. التدفق المالي السلبي

يطلق مصطلح التدفق المالي في لغة الاستثمار العقاري، على مقدار الربح الذي يجنيه مستثمر العقار، بعد تغطية كافة النفقات والضرائب وأقساط الرهن العقاري.

لذا فإن الخطر المرتبط بالاستثمار العقاري، هو احتمالية حدوث تدفق مالي سلبي، بدلًا من  الإيجابي.

والتدفق السلبي يعني أن المصاريف وأقساط الرهن العقاري والضرائب تشكل جميعها، حاصلًا أعلى من الدخل الذي يأتي من الإيجار.

لذا فيج التعمق في دراسة الأمر قدر الإمكان، حيث أن أصغر المصاريف يمكن أن تتراكم على المدى البعيد.

 

ر

 

   4. المستأجر السيء

يجب العثور على مستأجر جيد، لجني الأموال عند أي استثمار في العقار، لكن أي مستأجر لن يضم لك جني الأموال.

ويعد الخطر الناجم عن المستأجر السيء، أسوأ من عدم العثور على أي مستأجر على الإطلاق.

حيث أن عدم العثور على المستأجرين يعني عدم تحصيل أي دخل إيجاري، لكن المستأجرين السيئين قد يرفضوا دفع مبلغ الإيجار، ولأشهر متتالية.

أو قد يؤدي إلى تدمير العقار، ما سيتسبب في مشاكل أخرى، تتمثل في المقاضاة وطلب انتزاع الملكية بالقانون، والذي يكلف بدوره مبالغ باهظة.

لذا ينصح باتباع عملية اختيار دقيقة للمستأجرين، من خلال التحقق من رصيدهم الائتماني وسؤالهم عن أرقام هواتف الملاك السابقين، الذين استأجروا لديهم من قبل.

 

قد يهمك أيضًا: إرتفاعات فى أسعار التضخم ستؤدي إلى زيادة تكلفة مشاريع بناء المنازل

 

ستة أسباب لدراسة العمارة