Tawaf dans le Coronavirus INJ ARCHITECTS
أبحاث معمارية, حكومي

دراسة تطوير حركة الطواف في زمن الجائحة

الطواف في زمن الجائحة

فيروس كورونا له تأثير سلبي على جميع القطاعات في العالم ، فقد أثر على حركة البشر بشكل عام و تم إعتمادة كجائحة بشكل رسمي التأثير الذي حققة الفيروس علي الاقتصاد العالمي وطريقة تفاعل الناس مع الاخبار المغلوطة بسبب الجائحة مما تسبب الي تطبيق إجرائات إحترازية للحد من انتشار الفيروس،من خلال اعادة النظر للعديد من التصرفات البشرية بما في ذلك التنقل بالطائرة و السفر و غيرة يعد الحج و العمرة كذلك من النشاطات التي سارعة الحكومة السعودية الي تعليقها بحكمة و ذلك بالنظر الي الاجرائات التي جعلت انتشار الفيروس واسع للمزارات الدينية حول العالم الا ان المملكة العربية السعودية تعتبر من الأوائل في تقليل اثار الحد علي الفيروس ضمن المجتمع الديني بعد أصبحت مساحة حركة جسم الإنسان أكبر بشكل ملحوظ وهذا له تأثير مباشر على مناطق الجلوس والمشي ، والاستخدام. تتأثر صلاة المسلمين أيضًا بالمساحة. والهالة التي يجب أن يوفرها الإنسان لكي يتحرك ، والجميع يعلم أن الطواف حول الكعبة يجب أن تطوف سبع مرات من أجل تحقيق الطواف ، وهنا ما يتم فعله هو تطوير فكرة من أجل تطوير وإضافة مساحة لكل مسلم.
العميل
التاريخ
11-11-2020
المكان
المملكة العربية السعودية
النمط
البحث والتطوير
المملكة العربية السعودية هي الدولة الرائدة الوحيدة حول العالم في إدارة الحشود. تنفق الكثير من الموارد في تطوير البنية التحتية وإنفاق الكثير من الأموال على البحث العلمي لأدوات الحشود والحجاج. لا توجد دولة أخرى في العالم لديها مثل هذه التجارب علي الحشود مثل المملكة العربية السعودية ، من خلال دراستنا الإجتماعية من النادر جدا الوصول الي معادلة تجمع من 0 حتي 2 مليون إنسان في وقت واحد و في حالة تجمهر واحد بنفس التنظيم ، هذا يعد أعمر في غاية التطور للنظام الإسلامي بمكة المكرمة و ساهم في تحقيق ذلك المسجد الحرام و المبني الشاسعة التي تقوم علي تنفيذها المملكة العربية السعودية للحرم المكي الشريف. نحن هنا اليوم نناقش كيف يتعامل فيروس كوفيد مع حركة الكعبة و دراسة كيفية تقليل خطر الإصابة من خلال المعادلات اللوغراتمية