تخطى إلى المحتوى
Home » توربانيتي

توربانيتي

تم ابتكار مصطلح توربانيتي كهوية بحثية جديدة لقياس العلاقة بين السياحة والتخطيط الحضري والاستدامة، وهو من ابتكار استديو إبراهيم جوهرجي.

“توربانيتي” هي مزيج من ثلاثة مفاهيم رئيسية:

  • “تور” من “السياحة” تمثل السياحة.
  • “الحضري” يرمز إلى البيئات الحضرية والتخطيط.
  • تعكس “الاستدامة” المفهوم الشامل للاستدامة.

البحث العملي:

بحث حول الاستدامة والإدارة الفعالة للموارد.

التصميم المستدام:

تصميم البنية التحتية والمباني بشكل صديق للبيئة وبطريقة تتسم بالكفاءة في استخدام الموارد.

توضح هذه الفئات كيف يمكن للعوامل المختلفة أن تتشابك وتؤثر على بعضها البعض في مجالات السياحة والتخطيط الحضري والاستدامة.

النقل: النقل هو المساهم الأكثر أهمية في البصمة الكربونية للسائح. وهي مسؤولة عن حوالي 75% من الانبعاثات الكربونية في قطاع السياحة​1​2​.

الإقامة: تساهم الإقامة بجزء كبير من انبعاثات الكربون في السياحة، وتحديداً حوالي 20% من إجمالي الانبعاثات​3​.الأنشطة: على الرغم من عدم العثور على التوزيع الدقيق للأنشطة، فمن المعروف أنها تساهم في الجزء المتبقي من دخل السائح. البصمة الكربونية بعد حساب انبعاثات النقل والإقامة.

التخطيط الحضري والاستدامة والسياحة: تفاعل معقد

تواجه بعض المدن تحديات في استدامة السياحة بسبب قضايا التخطيط الحضري.

تمتد الأمثلة عبر السياحة والتخطيط الحضري والاستدامة.

تشمل القضايا السياحية الاكتظاظ والازدحام في المدن السياحية الشهيرة.

وتشمل مشاكل التخطيط الحضري الزحف العمراني في مدن مثل أتلانتا، وقضايا الغرق في جاكرتا، وتلوث الهواء في نيودلهي، وانهيار المباني في مرسيليا، وكلها ناجمة عن التنمية الحضرية غير المستدامة.

وتشمل المخاوف المتعلقة بالاستدامة عدم كفاية إدارة النفايات وسوء إدارة وسائل النقل العام.

وهناك ترابط بين هذه القضايا، حيث أن سوء التخطيط الحضري يمكن أن يؤدي إلى ممارسات غير مستدامة، مما يؤثر سلباً على السياحة.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الافتقار إلى وسائل النقل العام الفعالة إلى زيادة استخدام المركبات الشخصية، مما يساهم في الازدحام والتلوث.

وبالمثل، يمكن أن يؤدي الزحف العمراني إلى فترات سفر أطول وتقليل الوصول إلى مناطق الجذب السياحي.

ومن ثم، فإن الجهود المنسقة بين التخطيط الحضري والاستدامة أمر حيوي لضمان قطاع سياحي مزدهر وممتع في هذه المدن. في بحثنا، شرعنا في إجراء مقارنة موسعة لثلاث مدن مختلفة: مكة، ولوس أنجلوس، وباريس. وقد تناول هذا التحليل الشامل جوانب مختلفة، بما في ذلك السياحة والتخطيط الحضري والاستدامة.

ولضمان الدقة والكفاءة في تقييماتنا، قمنا بتسخير قوة الذكاء الاصطناعي. وقد أتاحت لنا هذه التكنولوجيا المتطورة معالجة كميات هائلة من البيانات، مما أتاح إجراء فحص شامل لنقاط القوة والضعف في كل مدينة. ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي، اكتسبنا رؤى قيمة حول العوامل الرئيسية مثل مناطق الجذب السياحي، والإقامة، والاستدامة البيئية، والتخطيط الحضري. ومن خلال هذا النهج المبتكر، نهدف إلى تقديم رؤية شاملة لهذه المدن، وتسهيل اتخاذ قرارات مستنيرة للتنمية الحضرية المستدامة والسياحة.

وكانت العلاقة بين السياحة والبيئة موضوعا للتحليل بسبب الآثار البيئية المرتبطة بالأنشطة السياحية. فيما يلي بعض النتائج والإحصائيات الرئيسية:

  • زيادة البصمة الكربونية (2009-2013): بين عامي 2009 و2013، زادت البصمة الكربونية العالمية للسياحة من 3.9 إلى 4.5 جيجا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يزيد أربع مرات عن التقديرات السابقة. وشكلت هذه الزيادة نحو 8% من الانبعاثات العالمية خلال تلك الفترة.
  • نمو صناعة السياحة (2019): في عام 2019، شكلت صناعة السياحة العالمية 10.3% من الناتج المحلي الإجمالي و10% من إجمالي العمالة في العالم. على الرغم من كونها صناعة منخفضة الكربون، تلعب السياحة دورًا رائدًا في التخفيف من آثار تغير المناخ العالمي، والحفاظ على الطاقة، وجهود خفض الانبعاثات.
  • زيادة الزيارات الدولية (2000-2010): ارتفع عدد الزيارات الدولية على مستوى العالم من 675 مليون زيارة في عام 2000 إلى 940 مليون زيارة في عام 2010، مما يدل على نمو قطاع السياحة. وساهمت الصناعة بنسبة 9% في الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال هذه الفترة3.
  • الأثر البيئي المتوقع (حتى عام 2050): في ظل سيناريو “العمل كالمعتاد”، من المتوقع أن تؤدي السياحة إلى زيادة بنسبة 154% في استهلاك الطاقة، وزيادة بنسبة 131% في انبعاثات الغازات الدفيئة، وزيادة بنسبة 152% في استهلاك المياه وزيادة بنسبة 251% في التخلص من النفايات الصلبة بحلول عام 2050. ويؤكد هذا التوقع على الحاجة إلى أن تكون الاستدامة جانبًا أساسيًا في المضي قدمًا في تنمية السياحة.

وتشير هذه النتائج إلى التأثير البيئي الكبير لقطاع السياحة، مع التأكيد على أهمية الممارسات المستدامة للتخفيف من الآثار السلبية مع دعم النمو الاقتصادي. وتوضح البيانات أيضًا نمو قطاع السياحة على مر السنين ومساهمته في الناتج المحلي الإجمالي العالمي والتوظيف.

يمثل التفاعل بين السياحة والتخطيط الحضري وتغير المناخ سيناريو معقدًا من التحديات والفرص. وفيما يلي تحليل يعتمد على البيانات والمعلومات التي تم جمعها:

التأثر المناخي بإيرادات السياحة:
يؤثر الضعف المناخي بشكل كبير على عائدات السياحة الدولية. ويكون التأثير السلبي كبيرًا إحصائيًا واقتصاديًا في مختلف المناطق، مما يؤكد التقاطع الحاسم بين تغير المناخ وقطاع السياحة.

هشاشة السياحة ومساهمتها في تغير المناخ:
قطاع السياحة معرض بشدة لتغير المناخ بينما يساهم فيه أيضًا. وهي تواجه تهديدات متنوعة بما في ذلك الظواهر الجوية المتطرفة، والتلوث، ونقص المياه، وفقدان التنوع البيولوجي، والأضرار التي تلحق بالأصول والمعالم السياحية في الوجهات، والتي تتفاقم بسبب تغير المناخ​2​.

التحضر وتغير المناخ والصحة:
ومن المتوقع أن يؤدي تأثير الجزر الحرارية الحضرية، الذي تفاقم بسبب التحضر، إلى جانب تغير المناخ، إلى زيادة خطر تدهور صحة الإنسان في المدن على مستوى العالم بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين.

اتجاهات التحضر العالمية:
في الوقت الحالي، يقيم 55% من سكان العالم في المدن، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 68% بحلول عام 2050. وتعمل هذه الهجرة الحضرية، المدفوعة بالنماذج الاقتصادية الجديدة والعولمة، على تغيير تكوين المدن، مما يؤدي إلى تحديات مثل الزحف العمراني المتسارع، تلوث التنقل الحضري، والتحسين من بين أمور أخرى​4.

القدرة على التكيف مع تغير المناخ في المناطق الحضرية:
المدن في جميع أنحاء العالم معرضة بشدة للمخاطر المرتبطة بالمناخ، ومع تسارع النمو الحضري، يتزايد التعرض لمثل هذه المخاطر. ومن الضروري أن تتبنى المدن نهجًا إنمائيًا متكاملاً واعيًا بالمخاطر المناخية لتعزيز سبل المعيشة وسبل العيش المرنة. تعد المناطق الحضرية من المساهمين الرئيسيين في الناتج المحلي الإجمالي العالمي وانبعاثات الكربون، وبالتالي تلعب دورًا محوريًا في ديناميات تغير المناخ. ويؤدي التحضر المتصاعد إلى ظهور تحديات مثل عدم المساواة، والتلوث، والتعرض لتغير المناخ، وخاصة في المدن الساحلية. يتطلب الضغط على موارد المدينة بسبب التغيرات الحضرية السريعة اتباع نهج أنظمة متعدد القطاعات لتعزيز القدرة على الصمود في مواجهة تأثيرات تغير المناخ.

التخطيط للتكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره:
استكشفت دراسة استقصائية شملت أكثر من 700 مجتمع على مستوى العالم حالة التكيف مع المناخ والتخطيط للتخفيف من آثاره. وسلط الضوء على التحديات التي تواجهها المدن وكيف تؤثر الشبكات بين مختلف أصحاب المصلحة على تصميم السياسات المناخية، مما يشير إلى نهج تعاوني تجاه التصدي لتحديات تغير المناخ في المناطق الحضرية.

تؤكد هذه الأفكار على الحاجة الملحة إلى تخطيط شامل واستراتيجيات تكيفية للتغلب على التحديات المتشابكة المتمثلة في السياحة والتحضر وتغير المناخ مع العمل من أجل مستقبل مستدام وقادر على الصمود.

ويستلزم التخطيط الحضري المستدام، وخاصة في المدن السياحية، نهجا متعدد الأوجه يتضمن مزيجا من الحفاظ على التاريخ، والتنمية الحديثة، والحفاظ على البيئة. فيما يلي تحليل يعتمد على البيانات المجمعة:

نهج درب التراث:
تناولت دراسة مفهوم “المسار التراثي” في المناطق التاريخية كآلية لتحقيق أهداف الاستدامة. يعزز هذا النهج التفاعلات المباشرة بين مختلف أصحاب المصلحة المشاركين في التنمية الحضرية داخل المناطق التاريخية، بهدف تحقيق التوازن بين التحديث والحفاظ على التراث.

تعريف التخطيط الحضري المستدام:
يتم تعريف التخطيط الحضري المستدام على أنه “استراتيجيات وممارسات التنمية في المدن التي تضمن مجتمعات صالحة للعيش ومكتفية ذاتيا على المدى الطويل”. وهو ينطوي على فحص نقدي لمناهج التنمية للتأكد من أنها تعزز الاستدامة على المدى الطويل.

نهج شمولي:
وقد تم اقتراح اتباع نهج شامل تجاه التخطيط الحضري وتخطيط الموانئ، خاصة في سياق سياحة الرحلات البحرية، لتحفيز التخطيط الحضري الأكثر استدامة. ينظر هذا النهج إلى الصورة الأوسع لتطوير البنية التحتية التي تدعم نمو السياحة، مما يشير إلى طريقة متكاملة للتخطيط تلبي احتياجات كل من قطاع السياحة والاستدامة الحضرية.

الأصل التاريخي لتخطيط الاستدامة:
تعود جذور مجموعة المعرفة المتعلقة بتخطيط الاستدامة الحضرية إلى خطابات القرن الثامن عشر والتاسع عشر حول العدالة البيئية والاجتماعية. ومع ذلك، فإن نظرية وممارسات التنمية المستدامة المعاصرة قد تشكلت بشكل كبير من خلال الأعمال الأساسية في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين، مما يدل على تطور طويل الأمد لاعتبارات الاستدامة في التخطيط الحضري.

السياحة كأداة للاستدامة الاجتماعية:
يتم الاعتراف بالسياحة كأداة لدعم الاستقرار السياسي والاستدامة الاجتماعية والسلام والتبادل الثقافي والمعرفة. تؤكد الشراكة بين قطاعات السياحة والمنظمات غير الحكومية على اتباع نهج تعاوني نحو الاستفادة من السياحة من أجل الاستدامة الحضرية، لا سيما في السياقات التي تواجه تحديات اجتماعية وسياسية.

تعرض هذه الأفكار نهجًا تقدميًا ومتعدد الأبعاد للتخطيط الحضري المستدام في المدن السياحية. يشكل التشابك بين الحفاظ على التراث والتنمية الحديثة والحفاظ على البيئة إطارًا حاسمًا لضمان أن يكون التخطيط الحضري في المدن السياحية مستدامًا ومفيدًا لجميع أصحاب المصلحة المعنيين.

إن دور التخطيط الحضري في دعم السياحة المستدامة أمر بالغ الأهمية لتعزيز النمو الاقتصادي، والحفاظ على التراث الثقافي، وتعزيز الاستدامة البيئية. فيما يلي بعض النقاط والأمثلة الرئيسية بناءً على المعلومات المجمعة:

النقل والإقامة والمعالم السياحية:
يمكن للتخطيط الحضري أن يعزز بشكل كبير السياحة المستدامة من خلال توفير وسائل نقل فعالة وسهلة الوصول، وأماكن إقامة متنوعة وبأسعار معقولة، ومناطق جذب تعرض التراث الثقافي والتاريخي للمنطقة.

مؤشر المدن المستدامة:
ويقوم “مؤشر المدن المستدامة” بتقييم أداء الاستدامة لـ 100 مدينة حول العالم، مع التركيز على موازنة الاحتياجات العاجلة اليوم دون المساس بالمتطلبات المستقبلية. يمكن لهذا المؤشر أن يرشد المخططين الحضريين في تطوير استراتيجيات تدعم السياحة المستدامة مع معالجة أبعاد الاستدامة الأساسية​2​.

أمثلة على التخطيط الحضري المستدام:
وقد بدأت بعض المدن ممارسات ملهمة للتخطيط الحضري المستدام، مثل تنفيذ برشلونة “للمباني الضخمة” للحد من حركة المرور وتعزيز المساحات الصديقة للمشاة. وفي أمستردام، تم إدخال مأوى ترام أخضر ذاتي السقي مع نظام لتخزين مياه الأمطار. تعكس أمثلة التخطيط الحضري المبتكرة هذه الالتزام بالاستدامة مع تلبية احتياجات السياح والمقيمين على حدٍ سواء.

السياحة الحضرية كمحرك للتنمية:
يمكن أن تكون السياحة الحضرية قوة دافعة في تنمية المدن والبلدان، مما يساهم في تقدم الخطة الحضرية الجديدة وأهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف 11: جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة. 4.

مشاركة السكان:
يعد إشراك السكان في تخطيط السياحة الحضرية أمرًا ضروريًا لتعزيز الممارسات المستدامة. يمكن للتقدم التكنولوجي أن يعيد تشكيل التخطيط السياحي وإشراك السكان، مما يساعد المدن على العمل نحو ممارسات تخطيط حضري أكثر استدامة.

تؤكد هذه الأفكار على دور التخطيط الحضري في مواءمة أهداف السياحة المستدامة مع الأهداف الأوسع للاستدامة الحضرية والحفاظ على الثقافة والمشاركة المجتمعية. ومن خلال استراتيجيات التخطيط المبتكرة، يمكن للمدن أن تخلق بيئة مواتية للسياحة المستدامة، والتي بدورها يمكن أن تحفز النمو الاقتصادي، والتماسك الاجتماعي، والحفاظ على البيئة.

ينطوي مستقبل السياحة وعلاقتها بالاستدامة على مشهد معقد من التحديات والفرص. فيما يلي ملخص للرؤى بناءً على البيانات المجمعة:

التوجهات المستقبلية للبحوث السياحية:
يتم تسليط الضوء على البحوث في مجال السياحة المستدامة باعتبارها حاسمة لفهم ومعالجة التحديات التي يواجهها القطاع. ويتم التأكيد على مشاركة مختلف أصحاب المصلحة كأمر أساسي في التغلب على هذه التحديات نحو ممارسات أكثر استدامة​1​.

الابتكار والاستدامة:
يؤكد الخبراء أن التركيز على الابتكار والاستدامة سيكون أمرًا محوريًا لأصحاب ومديري السياحة للتعافي والازدهار بعد الوباء. ويُنظر إلى النهج المستدام على أنه أمر أساسي لدفع عجلة التنمية الاقتصادية العالمية مع تخفيف قيود السفر2.

القدرة على الصمود بعد الوباء:
تسببت جائحة كوفيد-19 في خسارة 4.5 تريليون دولار أمريكي و62 مليون وظيفة في قطاع السفر والسياحة على مستوى العالم في عام 2020. ومع ذلك، مع تعافي العالم، هناك إمكانية لأن ينتعش القطاع كقطاع شامل ومستدام ومرن مع عوامل أساسية. التحولات الرامية إلى الاستدامة​3.

النظام المعقد للسياحة العالمية:
توصف السياحة بأنها نظام معقد ضمن إطار ديناميكي يتعرض لتطورات سريعة وصعبة. لا يجسد البحث الحالي بشكل كامل التحديات العالمية التي يمكن أن تشكل نظام السياحة العالمي في المستقبل فيما يتعلق بكل من الصناعة والمجتمع.

تحديات بيئية:
وتشير التقديرات إلى أن السياحة مسؤولة عن 8% من انبعاثات الغازات الدفيئة على مستوى العالم. يتم تسليط الضوء على التحديات البيئية، مع القضايا البيئية المحلية الناشئة عن النمو الجامح في السياحة. ويعتبر الإغلاق المؤقت للمواقع بمثابة رد فعل على هذه التحديات، مع التأكيد على أهمية اتباع نهج مستدام​5​.

تؤكد هذه الأفكار على أهمية اتباع نهج متعدد الأوجه نحو فهم ومعالجة التحديات والفرص الكامنة في التفاعل بين السياحة والاستدامة ونحن نتحرك نحو المستقبل. يتم التأكيد على الممارسات المستدامة والنهج المبتكرة وأطر البحث القوية كمكونات حاسمة في التنقل في المشهد المعقد للسياحة العالمية.

إن التخطيط الحضري والمدني الجيد له أثر كبير على السياحة المستدامة من خلال الوسائل التالية:

تحسين البنية التحتية:
يتم تسهيل أنظمة النقل الفعالة والتي يسهل الوصول إليها، وخيارات الإقامة المتنوعة وبأسعار معقولة، والمعالم السياحية المحفوظة جيدًا من خلال التخطيط الحضري السليم. على سبيل المثال، أدت مبادرة “المباني السكنية الكبيرة” في برشلونة إلى خفض حركة المرور وتعزيز المساحات الملائمة للمشاة، مما عزز التجربة السياحية الشاملة.

التراث وحماية البيئة:
يساعد التخطيط الحضري في الحفاظ على المواقع التاريخية والمناظر الطبيعية التي تعتبر أساسية للسياحة المستدامة. يعد نهج التراث في بعض المناطق التاريخية مثالًا رئيسيًا حيث يوازن التخطيط الحضري بين التحديث والحفاظ على التراث، وتعزيز السياحة المستدامة​2​.

تحفيز النمو الاقتصادي:
ويمكن للسياحة، المدفوعة بالتخطيط الحضري الفعال، أن تكون محركا هاما للنمو الاقتصادي. على سبيل المثال، في عام 2019، ساهمت صناعة السياحة العالمية بنسبة 10.3% من الناتج المحلي الإجمالي وشكلت 10% من إجمالي العمالة في العالم، مما يوضح الأهمية الاقتصادية للقطاع​.

تشجيع المشاركة المجتمعية:
يعد إشراك السكان في تخطيط السياحة الحضرية أمرًا ضروريًا لتعزيز الممارسات المستدامة. إن التقدم التكنولوجي يعيد تشكيل التخطيط السياحي وإشراك السكان، الأمر الذي يساعد بدوره المدن على العمل نحو ممارسات تخطيط حضري أكثر استدامة.

ممارسات التخطيط الحضري المستدام:
يعد استخدام ممارسات التخطيط الحضري المستدام مثل تصاميم المباني الخضراء، والأنظمة الموفرة للطاقة، وحلول إدارة النفايات أمرًا بالغ الأهمية للحد من التأثير البيئي للأنشطة السياحية.

بناء القدرة على الصمود:
يساعد التخطيط الحضري الذي يهدف إلى المرونة المدن والوجهات السياحية على إدارة التحديات المختلفة والتعافي منها بشكل أفضل، وبالتالي دعم السياحة المستدامة. على سبيل المثال، يرشد مؤشر المدن المستدامة المخططين الحضريين إلى تطوير استراتيجيات تدعم السياحة المستدامة مع معالجة أبعاد الاستدامة الأساسية.

تؤكد هذه الجوانب على أهمية دمج التخطيط الحضري والمدني الجيد مع أهداف السياحة المستدامة لتعزيز علاقة المنفعة المتبادلة بين قطاع السياحة والمجتمعات الحضرية.

يعد التفاعل بين التخطيط الحضري والسياحة المستدامة أمرًا محوريًا لتحقيق الاستدامة الاقتصادية والبيئية العالمية. يمكن للتخطيط الحضري الفعال، الذي تتجلى في مبادرات مثل “المباني الضخمة” في برشلونة، أن يقلل من حركة المرور بهوامش كبيرة، ويعزز المساحات الصديقة للبيئة التي تتمحور حول المشاة. وتؤكد السياحة، التي تساهم بنسبة 10.3% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وتمثل 10% من العمالة في جميع أنحاء العالم في عام 2019، أهميتها الاقتصادية​2​. ومع ذلك، مع مساهمته بنسبة 8% في انبعاثات غازات الدفيئة العالمية، يسلط هذا القطاع الضوء أيضًا على أحد المخاوف البيئية الملحة​3​. ومن الآن فصاعدا، يمكن للنهج التآزري بين التخطيط الحضري والسياحة المستدامة – الذي يغذيه الابتكار، والمشاركة المجتمعية، واستراتيجيات بناء القدرة على الصمود – أن يمهد الطريق نحو نمو اقتصادي متوازن، والحفاظ على البيئة، والشمول الاجتماعي في المشهد السياحي العالمي.

يعد التأثير البيئي للطيران قضية معترف بها جيدًا، حيث يساهم بشكل كبير في انبعاثات الكربون المرتبطة بالسياحة. في الوقت الحالي، يعد الطيران جزءًا لا غنى عنه من السياحة الدولية، حيث يمثل تجنبه تحديًا بسبب عدم وجود بدائل فعالة واسعة النطاق.

عند وصول السياح، يصبح التخطيط الحضري والهندسة المعمارية عاملين حاسمين في تحديد استدامة التجربة السياحية. يمكن للتخطيط الحضري السليم أن يخفف من الاحتياجات البيئية ويعزز الكفاءة من خلال:

التصميم الصديق للبيئة: إن تصميم المباني والمناطق الحضرية بطريقة تحافظ على الطاقة وتقلل من النفايات يمكن أن يسهم بشكل كبير في الاستدامة. على سبيل المثال، يمكن لتصاميم المباني الخضراء أن تقلل من استخدام الطاقة بنسبة تصل إلى 50%.

أنظمة نقل عام فعالة: توفير وسائل نقل عام فعالة يقلل الاعتماد على السيارات الخاصة ويقلل الانبعاثات. على سبيل المثال، يمكن للمدن التي تتمتع بأنظمة نقل عام راسخة أن تقلل من انبعاثات الغازات الدفيئة بنحو 37% مقارنة بالمدن التي تعتمد بشكل كبير على المركبات الشخصية.

كما إدارة الموارد: يعد تنفيذ ممارسات فعالة لإدارة المياه والنفايات أمرًا بالغ الأهمية. يمكن للمدن التي لديها أنظمة فعالة لإدارة النفايات إعادة تدوير ما يصل إلى 60% من النفايات الناتجة. مما يقلل من البصمة البيئية.

تلعب الهندسة المعمارية أيضًا دورًا محوريًا في تحقيق الاستدامة، مع إمكانية تحسين كفاءة استخدام الطاقة. كما يمكنك أيضًا تقليل الانبعاثات من خلال تصميمات صديقة للبيئة. على سبيل المثال، يمكن لتصميمات المباني الموفرة للطاقة أن تقلل من استهلاك الطاقة بنسبة 30-50%. كما يمكن لمنشآت الطاقة المتجددة في المناطق الحضرية أن تعوض بشكل كبير انبعاثات الكربون. وخلاصة القول أن التخطيط الحضري والهندسة المعمارية يلعبان دورا هاما في تحقيق الاستدامة بعد مرحلة الطيران. ومع ذلك، يمكن للابتكارات في صناعة الطيران أيضًا أن تحدث فرقًا كبيرًا في الحد من التأثير البيئي الإجمالي للسياحة. يمكن للتآزر بين التخطيط الحضري والهندسة المعمارية وممارسات الطيران المستدام أن يوفر نهجا شاملا لمواجهة التحديات البيئية المرتبطة بالسياحة.

اكتشف المزيد من المشاريع.

MFJ Mansion Design | INJ Architects